.
 
تابعونا هناتابعونا هنا  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

                        منتديـــات أوراق


   أوراقنا اشتاقت لمداد حرفك : زائر فــــ أهلا بك



      آخر زيارة لك :


                    مواضيعي : مشاركاتي



احصائيات المنتدى بيانات مكتبي الرسائل المشاركات الجديدة البحث التسجيل الرئيسية

mo'emn fox
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» احدث صيحات المعاطف لخريف 2017
اليوم في 2:14 من طرف KEEM

»  الرسم على زجاج الأبواب والنوافذ
اليوم في 2:10 من طرف KEEM

» زخارف الاسقف
اليوم في 2:07 من طرف KEEM

» انين الجرح
اليوم في 2:01 من طرف KEEM

» القدس
اليوم في 1:58 من طرف KEEM

»  طريقة عمل تشيكن رول
اليوم في 1:55 من طرف KEEM

» البريك التركي
اليوم في 1:44 من طرف KEEM

» شوربة البطاطس المهروسة بالفلفل الأحمر
اليوم في 1:41 من طرف KEEM

» صير الفجل لحرق شحوم الجسم
اليوم في 1:37 من طرف KEEM

» فوائد زيت النعناع
اليوم في 1:34 من طرف KEEM


شاطر | 
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 قصة الفرزدق مع إبنة عمه النوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KEEM
الإدارة الإشرافية
الإدارة الإشرافية


عدد المساهمات عدد المساهمات : 99672
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/09/2013

مُساهمةموضوع: قصة الفرزدق مع إبنة عمه النوار   الأربعاء 12 يوليو - 3:56

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
 
 
جاءها خاطبٌ كفؤ - وكانت ابنةَ عمِّه - خطبها رجُل من بني عبدالله بن دارم فرضِيَتْه،ولكن مَن يلي زواجَها؟ فالزَّواج يحتاج لوليٍّ وشاهِدَين، فوليُّها غائب، فاختارت الفرزْدق ليكون وليَّها، فأرسلتْ إليْه أن زوِّجْني مِن هذا الرَّجل، فقال: لا أفعل أو تشهديني أنَّك قد رضِيت بِمَن زوَّجْتُك، ففعلت، فلمَّا توثَّق منها، قال: أرْسلي إلى القوم فلْيأتوا، فجاءت بنو عبدالله بن دارم فشحنوا مسجد بني مُجاشع، اجتَمَعوا في مسجِدِهم، وأمام حشدٍ كبير سألَها وقد مالت إليْها نفسُه وتملَّكت فؤادَه، وجاء الفرزدق، فحمِد الله، وأثْنى عليه ثم قال: قد علمتم أنَّ النَّوار قد ولَّتني أمْرها، أليْس كذلك؟ قالت: بلى، قال: أُشْهِدكم أنِّي قد زوَّجْتُها نفسي على مائة ناقة حمراء سوداء الحدقة.

فنفرت من ذلك، وأرادت الشُّخوص إلى ابنِ الزُّبير حين أعياها أهل البصرة ألاَّ يطلقوها من الفرزْدق حتَّى يشهد لها الشُّهود، وأعياها الشهود أن يشهدوا لها اتِّقاء الفرزدق، وهو الشَّاعر المشهور بالهجاء، وابن الزبير يومئذٍ أمير الحجاز والعراق يُدْعى له بالخلافة، فلم تَجِدْ مَن يحملها، وأتت فتية من بني عديّ بن عبد مناة بن أد، يقال لهم: بنو أم النُّسير، فسألتْهم برحِمٍ تَجمعهم وإيَّاها - وكانت بينها وبينهم قرابة - فأقسمت عليْهم أمها: ليحملنَّها، فحملوها، فبلغ ذلك الفرزدق، فاستنهض عدَّة من أهل البصرة فأنْهضوه، فأعانوه بإبلٍ ونفقةٍ، فتبع النَّوار، وقال:

أَطَاعَتْ بَنِي أُمِّ النُّسَيْرِ  فَأَصْبَحَتْ        عَلَى شَارِفٍ وَرْقَاءَ صَعْبٍ ذَلُولُهَا
وخرجت إلى الحجاز إلى عبدالله بن الزبير، فاستجارتْ بامرأته بنت منظور بن زبَّان، وخرج الفرزدق فعاذ بابنِه حمزة، وقال يمدحه:

يَا حَمْزُ هَلْ لَكَ فِي ذِي حَاجَةٍ غَرِضَتْ        أَنْضَاؤُهُ     بِمَكَانٍ      غَيْرِ      مَمْطُورُ
فَأَنْتَ  أَوْلَى   قُرَيْشٍ   أَنْ   تَكُونَ   لَهَا        وَأَنْتَ    بَيْنَ    أَبِي     بَكْرٍ     وَمَنْظُورِ

فجعلَ أمر النَّوار يقوى وأمر الفرذدق يضعف، فقال الفرزدق في ذلك:

أَمَّا  بَنُوهُ  فَلَمْ  تَنْفَعْ   شَفَاعَتُهُمْ        وَشُفِّعَتْ بِنْتُ مَنْظُورِ  بْنِ  زَبَّانَا
لَيْسَ الشَّفِيعُ الَّذِي يَأْتِيكَ مُؤْتَزِرًا        مِثْلَ الشَّفِيعِ الَّذِي يَأْتِيكَ  عُرْيَانَا

فبلغ ابنَ الزبير شعره، ولقِيه على باب المسجِد وهو خارج منه، فضغَطَ حلْقه حتَّى كاد يقتُلُه، ثمَّ خلاَّه.

ثمَّ دخل إلى النَّوار فقال لها: "إن شئتِ فرَّقتُ بيْنك وبيْنه ثمَّ ضربتُ عنُقَه فلا يهجونا أبدًا، وإن شئتِ أمضيت نكاحَه، فهو ابن عمِّك وأقرب النَّاس إليك"، وكانت امرأة صالحة، فقالت: أوما غير هذا؟ قال: لا، قالت: ما أحبُّ أن يُقْتل ولكني أمضي أمره فلعلَّ الله أن يَجعل في كرهي إيَّاه خيرًا، فمضت إليه وخرجت معه إلى البصرة.

فكان الفرزدق يقول: خرجْنا ونحن متباغِضان، فعدنا متحابين، فلمَّا اصطلحا، ورضِيَت به، ساق إليْها مهْرَها، ودخل بها، وأحْبلها قبل أن يخرج من مكَّة، ثمَّ عادا إلى البصْرة فمكثا ما شاء الله، وأصبح له منها أولادٌ وبنات.

لكنَّ ما لم تستطِع أن تحقِّقَه بمعونة السُّلطان والحكَّام والأمراء، وصلت إليه بالحيلة والدَّهاء، فما زالت تتودَّد إليْه حتَّى طلَّقها على أن تبقي أعطياتها له وألاّ تتزوَّج بعده، فقبِلت على أن يشهد طلاقَهما الحسن، فأتيا الحسن فقال له الفرزْدق: يا أبا سعيد، قال له الحسن: ما تشاء؟ قال: أشهد أنَّ النَّوار طالق ثلاثًا، فقال الحسن: قد شهِدْنا، فلمَّا انصرف قال: يا أبا شفقل، قد ندِمْتُ، فقلت له: والله إني لأظنُّ أنَّ دمَك يترقْرق، أتدري مَن أشْهدت؟! والله لئِنْ رجعت لتُرجمن بأحجارك، فمضى وهو يقول:

نَدِمْتُ  نَدَامَةَ  الكُسَعِيِّ  لَمَّا        غَدَتْ   مِنِّي   مُطَلَّقَةً    نَوَارُ
وَلَوْ أَنِّي مَلَكْتُ يَدِي  وَقَلْبِي        لَكَانَ   عَلَيَّ   لِلقَدَرِ   الخِيَارُ
وَكَانَتْ جَنَّتِي فَخَرَجْتُ مِنْهَا        كَآدَمَ حِينَ  أَخْرَجَهُ  الضِّرَارُ
وَكُنْتُ  كَفَاقِئٍ  عَيْنَيْهِ  عَمْدًا        فَأَصْبَحَ مَا  يُضِيءُ  لَهُ  النَّهَارُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KEEM
الإدارة الإشرافية
الإدارة الإشرافية


عدد المساهمات عدد المساهمات : 99672
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/09/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة الفرزدق مع إبنة عمه النوار   الأربعاء 12 يوليو - 3:58

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العراب
قلم ماسي
قلم ماسي


الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 27042
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 30/09/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة الفرزدق مع إبنة عمه النوار   الأربعاء 12 يوليو - 13:31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KEEM
الإدارة الإشرافية
الإدارة الإشرافية


عدد المساهمات عدد المساهمات : 99672
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/09/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة الفرزدق مع إبنة عمه النوار   الأربعاء 12 يوليو - 14:24

هلا بالعراب
 اسعدني مرورك الطيب
 اشكرك على متابعتك ومشاركتك
 دمت بكل الود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الفرزدق مع إبنة عمه النوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أوراق :: الأوراق الأدبية والشعريــة :: أوراق صالـون نـــون-
انتقل الى: